منتدى جهة تونس
مرحبا بك أخي الزائر

للمشاركة و الإطلاع على كافة أقسام المنتدى عليك بالدخول للمنتدى

إذا لم تقم بالتسجيل نتمنى أن تنظم إلى أسرة المنتدى وتتمتع بأكثر إمتيازات

منتدى جهة تونس

/ /
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخولالموقع
شاطر | 
 

 تعريف المناخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جهة تونس
صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
عدد الرسائل: 903
العمر: 53
البلد: تونس
الصفة: قائد
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

مُساهمةموضوع: تعريف المناخ   الخميس 29 يناير 2009, 08:56

تعريف المناخ


.قبل تعريف
المناخ،علينا أن نتبين الفارق بين الطقس و المناخ فحين نقول أن الجو حار أو بارد أو أن اليوم كان ممطرا أو
أن الليلة كانت شديدة الرطوبة فإننا نتحدث بالتأكيد عن أحد عوامل الحالة الجوية في ذلك اليوم أو تلك الليلة
أي ما يعرف بحالة الطقس. فماهو المناخ إذن؟ إذا كان الطقس في منطقة معينة قد يختلف
بين يوم و آخرفإنه ثمة دورة تتكرر كل عام ومعدل الطقس الذي تشهده هذه المنطقة فصلا
بعد فصل و سنة بعد سنة و هو ما يعبر عنه بمناخ هذه المنطقة ولدراسة المناخ، يأخذ علماء الرصد الجوي في الاعتبار
درجات الحرارة و هطول الأمطار و الضغط الجوي وسطوع الشمس و الرطوبة و العديد من العوامل الأخرى وبالتالي ، لمعرفة مناخ منطقة معينة فإنه
يتعين مراقبة و دراسة طقسها لفترة طويلة قد تصل إلى عدة سنوات وقياس العوامل الجوية المعروفة كدرجات
الحرارة و الضغط الجوي و معدلات هطول الأمطار و الرطوبة وغيرها من العوامل.و بعد
هذه الدراسة يمكن تصنيف مناخ المنطقة فنقول مثلا أنه متوسطي أو استوائي
أو
صحراوي أو غيره.





تعريف تغير المناخ


هو تغير ملحوظ في العوامل
المميزة لمناخ منطقة معينة مثل درجات الحرارة و معدلات هطول الأمطار مقارنة
بالمعدلات المرجعية و السائدة التي ميزت هذا المناخ خلال فترة زمنية طويلة ومند مئات ملايين السنين، ساهمت عديد الظواهر
الطبيعية مثل التقلبات الشمسية و الزلازل و الأنشطة البركانية في تغير المناخ فشهدت الأرض عصورا جليدية و
فترات أكثر دفئا مما عليه اليوم





أهم العوامل المؤثرة في
المناخ



يعتمد المناخ على منظومة معقدة
من الآليات و العوامل أهمها


حرارة الشمس :


يعتمد المناخ بدرجة كبيرة على
مقدار حرارة الشمس الواصلة إلى سطح الأرض ومحور الأرض الممتد بين القطبين الشمالي
و الجنوبي مائل نحو الشمس و هذا هو سبب وجود الفصول و حسب زاوية الأرض مع الشمس تتلقى المساحات الأقرب إلى القطبين
مقادير مختلفة من أشعة الشمس بحيث يكون الشتاء .باردا و مظلما و الصيف حارا و مشرقا وتتلقى منطقة خط الإستواء المقدار نفسه من
الحرارة طوال السنة. و لهذا السبب لا تختلف درجات الحرارة كثيرا


.بين الفصول


النشاط الشمسي:


يبدو أن البقع الشمسية أو البقع
الداكنة الموجودة على سطح الشمس تؤثر في مناخ الأرض فبين القرنين السابع عشر و
الثامن عشر ميلاديا كانت البقع الشمسية غائبة بالكامل و تزامن ذلك مع حقبة جليدية
قصيرة أو باردة نوعا ما في القارة الأوروبية


تيارات المحيطات:


تتأثر المناطق المناخية في
الأرض بالمحيطات. إذ يمتص البحر الكثير من
حرارة الشمس وتتولى تيارات المحيطات نشر الحرارة إلى المناطق الأخرى البعيدة. و
بذلك نفهم كيف أن المناطق الداخلية للقارات تتصف بدرجات حرارة أقل اعتدالا مقارنة
بالمناطق المتاخمة للبحار و المحيطات


الإحتباس الحراري:


تمتص اليابسة و البحار جزءا
هاما من حرارة الشمس التي تصل في معظمها إلى الأرض في شكل الأشعة فوق البنفسجية و
ينعكس الجزء المتبقي خارج الغلاف الجوي للأرض لكن عددا من الغازات المكونة للغلاف الجوي للأرض تعمل
مثل الزجاج في بيت الدفيئة و تمنع جزءا هاما من الحرارة المنعكسة من التسرب خارج للغلاف الجوي. و
الواقع أن الإحتباس الحراري هو ظاهرة طبيعية ولولاه لكان معدل حرارة الأرض 18 درجة
مائوية تحت الصفر و غطى الجليد كل كوكب الأرض تقريبا وانعدمت الحياة فيه. و بفضل الإحتباس الحراري يبلغ معدل
درجات الحرارة على سطح الكوكب الأزرق 15
درجة مائوية.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جهة تونس
صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
عدد الرسائل: 903
العمر: 53
البلد: تونس
الصفة: قائد
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: تعريف المناخ   الخميس 29 يناير 2009, 08:56

تعريف الإحتباس الحراري


تلقى الأرض مجمل طاقاتها
الحرارية من الشمس.و يمتص سطح الأرض و الغلاف الجوي جزءا من هذه الطاقة أما الجزء المتبقي فينعكس في الفضاء خارج
الغلاف الجوي. و بفضل الطاقة التي يتم امتصاصها فإن سطح الأرض يسخن و يقوم بدوره
بإطلاق الحرارة في شكل الأشعة تحت الحمراء.
وتقوم بعض الغازات المكونة للغلاف الجوي ومنها بخار الماء و ثاني أكسيد
الكربون باحتباس جزء كبير من الحرارة التي
تطلقها الأرض وبفضل هذا الاحتباس فإن معدل حرارة الأرض يصل إلى 15 درجة مائوية و
هو ما يمكن من تطور الحياة على سطح هذا الكوكب.





غازات الاحتباس الحراري


هي غازات لها خاصية فريدة إذ
تقوم بامتصاص جزء من الأشعة تحت الحمراء التي يعكسها سطح الأرض وتساهم بذلك في تسخين سطح الكوكب بنفس
الطريقة التي تسخن بها الدفيئة أو البيت الزجاجي المستخدم في الفلاحة.و بعض غازات
الدفيئة متواجدة بصفة طبيعية في الغلاف الجوي مثل بخار الماء و ثاني أكسيد الكربون والميتان. غير أن الأنشطة الإنسانية مثل
استخدام المحروقات كالبترول و الفحم الحجري و قلع الأشجار ساهمت في الترفيع من
تركيزات هذه الغازات بالغلاف الجوي و هو ما ساهم و لا يزال في تقوية ظاهرة
الاحتباس
الحراري و بالتالي ارتفاع
معدلات درجات الحرارة على سطح الأرض.





دور الإنسان في تقوية
الاحتباس الحراري



بينت عديد النظريات منذ منتصف
القرن التاسع عشر أن بعض الغازات بالغلاف الجوي للأرض على غرارثاني أكسيد الكربون
و الميتان و أكسيد النيتروجين الثنائي تحبس الحرارة و تساهم في تسخين الأرض وفي بداية القرن العشرين قدم العالم السويدي
سفانت أرينيوس فكرة مفادها أن إنبعاثات
غازات الدفيئة في الجو


.من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع
معدلات درجات الحرارة و بالتالي تغير المناخ على كوكب الأرض إذا و بالرغم من أن فكرة تأثير البشر على
حرارة الأرض طرأت منذ مائة عام تقريبا إلا أن العلماء لم يستطيعوا تأكيد هذه
الظاهرة إلا منذ فترة وجيزة نسبيا ويؤكد
العلماء أن الأنشطة الإنسانية و منذ الثورة الصناعية بالقرن التاسع عشر ساهمت و لا
تزال في تقوية الاحتباس الحراري من خلال إفراز كميات كبيرة من غازات الدفيئة بالجو
مثل ثاني أكسيد الكربون الناتج عن


.حرق الوقود الأحفوري كالفحم الحجري و النفط لتوليد الطاقة التي
يحتاجها الإنسان لتطوره وتساهم هذه الافرازات في زيادة تركيزات غازات الدفيئة
بالغلاف الجوي و هو ما يؤدي الى زيادة كميات الطاقة الحرارية التي يتم احتباسها و بالتالي الى ارتفاع
الحرارة و اختلال المناخ العالمي.





تضرر المنظومات الطبيعية


إن ارتفاع درجات الحرارة سوف
تحدث تغيرات كبيرة و جسيمة على المحيط الذي تعيش به الحيوانات والنباتات على حد
سواء وهو ما قد يساهم في زيادة خطر انقراض بعض الأجناس و تدهور التنوع البيولوجي
بكل أرجاء الأرض ويتوقع العلماء
أن تتعرض جميع المنظومات الطبيعية إلى تهديد شديد بما فيها الأنهار الجليدية و
الشعب المرجانية و الأنظمة البيئية في القطب الشمالي و الغابات الاستوائية و غابات
البحر الأبيض المتوسط.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جهة تونس
صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
عدد الرسائل: 903
العمر: 53
البلد: تونس
الصفة: قائد
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: تعريف المناخ   الخميس 29 يناير 2009, 08:57

الظواهر المناخية الخطيرة


من المتوقع أن تتسبب التغيرات
المناخية في تفاقم و زيادة حدة ووتيرة الظواهر المناخية الخطيرة على غرار الفيضانات
و الأعاصير و الجفاف و اضطراب الفصول و اشتعال الحرائق بالغابات مع ما تسببه هذه
الظواهر من خسائر بشرية و مادية جسيمة خصوصا بالمناطق الفقيرة بالعالم التي تفتقد
الإمكانيات للتقليص من انعكاسات هذه الظواهر و التأقلم معها.





ارتفاع مستوى سطح البحار و
المحيطات



إن التمدد الحراري لمياه
المحيطات و البحار و ذوبان الثلوج و الأنهار الجليدية الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة
سيتسبب في ارتفاع مستوى هذه المياه لتغمر أجزاء شاسعة من المناطق الساحلية مع ما
سيخلفه ذلك من انعكاسات جسيمة على البنية الأساسية و المرافق الحياتية مع تملح
مصادر المياه العذبة الجوفية و تدني جودة الأراضي الفلاحية وتضرر كل القطاعات
الاقتصادية بهذه المناطق التي عادة ما تشهد كثافة سكانية عالية تزيد من هشاشتها و
قابلية تضررها .ويتوقع أغلب العلماء أن يزيد معدل ارتفاع سطح البحر 50 سنتمترا في
غضون سنة2100 و هو ارتفاع كفيل بغمر أجزاء هامة من المساحات الساحلية المنخفضة
بمختلف المناطق من العالم.





الانعكاسات على صحة الإنسان


تشير عديد الدراسات إلى أن
التغيرات المناخية ستساهم في انتشار أنواع من الأوبئة كالملاريا و حمى المستنقعات والكوليرا في مناطق لا تشهد عادة مثل هذه
الأمراض . إذ أن ارتفاع معدلات درجات الحرارة و تزايد الرطوبة بمنطقة معينة قد
يوفر المناخ الملائم لتكاثر الحشرات و ناقلات الأمراض الاستوائية بهذه المنطقة،
هذا بالإضافة إلى زيادة خطر التعرض لأمراض خطيرة أخرى مثل سرطان الجلد و تآكل
قرنية العين.





دور الأنشطة الإنسانية في
تغير المناخ



اعتمد الإنسان منذ الثورة
الصناعية على موارد احفورية كالفحم الحجري و النفط و الغاز لتأمين الطاقة التي يحتاجها في الصناعة و النقل و غيرها من
الأنشطة. و نتج عن هذه الأنشطة انبعاثات هامة لغازات الدفيئة أهمها ثاني أكسيد الكربون. كما ساهمت عمليات
اقتلاع الأشجار و تقهقر المنظومات الطبيعية و تراجع مساحات


الغابات في إفراز كميات إضافية
من غازات الدفيئة خصوصا و أن الأشجار تمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو وبذلك ساهمت
الأنشطة الإنسانية و لا تزال إلى يومنا هذا في تكثيف غازات الدفيئة بالغلاف الجوي.
و يتسبب ذلك في احتباس كميات إضافية من الأشعة تحت الحمراء التي يعكسها سطح الأرض
مما يؤدي إلى ارتفاع معدلات الحرارة على سطح الأرض وبالتالي إلى تغير المناخ ويؤكد العلماء أن الأنشطة الإنسانية ستتسبب
في ارتفاع درجات الحرارة على سطح الأرض بمعدل يتراوح من 3 إلى 6 درجات مائوية في
غضون نهاية القرن الواحد و العشرين مع ما قد سينجر عنه من انعكاسات خطيرة و
تداعيات جسيمة على المنظومات البيئية و البشرية جمعاء.





الطاقات المتجددة


تشكل طاقة الرياح و الطاقة
الشمسية و طاقة الكتلة الحيوية و الطاقة المائية مصادرا غير ملوثة للطاقة و لا تطلق غازات الدفيئة في الجو. و
تمثل طاقة الرياح مصدر الطاقة الذي يشهد النمو الأسرع في العالم وحلال العقدين
الأخيرين تم التوصل إلى إنتاج تربينات رياح متطورة جدا قابلة للتعديل و سريعة
التركيب ويمكن استخدام الطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء مباشرة أو للتسخين أو حتى
التبريد


ويتمثل استغلال طاقة الكتلة
الحيوية في استخدام المواد و النفايات العضوية مثل النباتات و بقايا و مخلفات
(الزراعة و تربية الحيوانات كوقود بواسطة تقنيات لجمع الغاز و التغويز تحويل
المواد الصلبة إلى غازوالاحتراق و الهضم للفضلات الرطبة و شبه السائلة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جهة تونس
صاحب الموقع
صاحب الموقع


ذكر
عدد الرسائل: 903
العمر: 53
البلد: تونس
الصفة: قائد
تاريخ التسجيل: 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: تعريف المناخ   الخميس 29 يناير 2009, 08:58

التحكم في الطاقة


يهدف هذا الإجراء إلى الإجابة
على الإشكالية التالية: كيف نتمتع بنفس رفاهية الحياة و بنفس أداء و عمل الآلة أو
الجهاز و ذلك باستخدام طاقة أقل. و يمكن أن يشمل هذا الإجراء من الناحية الفنية
ترشيد استعمالها و التخطيط العمراني الجيد و تصميم بناءات ذات مواصفات عالية في ما
يتعلق بإمكانيات عزل الحرارة بالخصوص
و هو ما يؤدي إلى تخفيض انبعاثات الدفيئة الناتجة عن عمليات التبريد و التسخين





إطفاء جميع الأضواء التي لا نحتاج إليها


وتساهم هذه الحركة في تقليص
استهلاك الكهرباء و بالتالي من استعمال الغاز المستعمل لتوليد الكهرباء و هو ما
يمكن من تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتج عن احتراق الغاز الطبيعي





استعمال تجهيزات مقتصدة في
الطاقة



تستهلك الأدوات و التجهيزات
التي نستعملها في حياتنا اليومية مثل المصابيح و جهاز التبريد و المكيف و التلفاز
و اللاقط الرقمي، كميات هامة من الطاقة الكهربائية. و من هنا نفهم أهمية استعمال
الأجهزة المقتصدة في الطاقة لما في ذلك من إيجابيات اقتصادية على الفرد و المجموعة وما يمكنه من تقليص لانبعاثات غازات الدفيئة.





استعمال وسائل النقل المشترك


يساهم قطاع النقل بجميع بلدان
العالم بجزء هام في انبعاثات غازات الدفيئة. وفي استعمالنا قدر الإمكان لوسائل
النقل المشترك لقضاء شؤوننا عوضا عن استعمال السيارة فإننا نساهم في التقليص من
التلوث الهوائي و من انبعاثات الغازات الدفيئة الناجمة عن استعمال المحروقات. و في
مقارنة لاستعمال وسائل النقل للرحلات البعيدة، أثبتت الدراسات أن استعمال السيارة
يتسبب بالنسبة للمسافر الواحد في انبعاث كميات على صعيد المجموعة الوطنية، تمثل
برامج التحكم في الطاقة و ترشيد استهلاكها و النهوض باستغلال الطاقات المتجددة و
تثمين النفايات كمواد أولية ثانوية و تنمية الغطاء الغابي و النباتي أهم الأنشطة
التي تساهم في تقليص انبعاثات غازات الدفيئة.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

تعريف المناخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» تعريف لغه Php
» تعريف المسرحية
» تعريف الاصدقاء
» تعريف الصحافة :
» تعريف النفس من قبل بعض الفلاسفة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جهة تونس ::  :: -